أخبار البنوك

newsGallery-15581698844464.jpeg

قاسم: العمل التطوعي قيمة أصيلة في ثقافة البنك الإسلامي الفلسطيني

الخليل-أخبار المال والأعمال-شارك موظفو البنك الإسلامي الفلسطيني في إعداد وتجهيز وجبات إفطار للصائمين من الأسر المحتاجة في "تكية سيدنا إبراهيم" في الخليل، بحضور مدير منطقة الجنوب في البنك نزار بالي وعدد من مدراء وموظفي فروع ومكاتب محافظة الخليل.

وقال مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني بيان قاسم أن "توفير الافطار للصائمين هو جهد مميز ومشكور تقوم به تكية سيدنا إبراهيم"، مضيفا "إننا نحاول مساندة الجهود المبذولة للتخفيف عن كاهل أبناء وطننا بكل ما أوتينا من قوة".

وأوضح قاسم بأن البنك قام بتحويل المبالغ المخصصة للفعاليات الرمضانية الخاصة بالموظفين لهذا العام وإعادة توجيه هذه المبالغ لصالح أنشطة إغاثية تستهدف الأسر الأكثر فقرا لا سيما في قطاع غزة الذي يعاني من ظروف صعبة، مؤكدا أن الفعاليات ستسهم في دعم ومساندة ما يزيد عن 3000 أسرة في القطاع.

وأشار قاسم إلى أن العمل التطوعي يشكّل قيمة اصيلة في ثقافة البنك الإسلامي الفلسطيني وموظفيه وأنه يتخذ أشكال متعددة لضمان المساهمة المجتمعية الفاعلة في المجتمع، منوها في هذا الإطار إلى عدد من الحملات والأيام التطوعية التي نفذها وينفذها موظفو البنك في مختلف محافظات الوطن.

واشاد قاسم بالقائمين على تكية سيدنا إبراهيم وبالأثر الذي يتركونه في حياة المستفيدين، مؤكدا دعم البنك المتواصل لكافة الجهود الرامية لتعزيز صمود المواطن الفلسطيني وحفظ حقه في العيش بكرامة هو واسرته.

newsGallery-15579927141721.jpeg

هاشم الشوا يعلن مشاركته في النسخة القادمة من ماراثون فلسطين الدولي

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلن رئيس مجلس إدارة بنك فلسطين هاشم الشوا، عن مشاركته في النسخة الثامنة من ماراثون فلسطين الدولي العام القادم، داعياً كافة أطياف المجتمع إلى المشاركة في الماراثون.
وجاءت تصريحات الشوا على هامش توقيع بنك فلسطين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة والأمومة والشباب "اليونيسف"، مذكرة تفاهم من أجل التعاون المشترك لدعم الشباب والأطفال في فلسطين.
ويقدم بنك فلسطين سنوياً، رعايته لماراثون فلسطين الدولي استمراراً لجهوده في توسيع الشراكة مع المؤسسات الوطنية، والمساهمة في إحداث أثر ايجابي على المجتمع، وانسجاماً مع رؤيته بتعزيز المشاركة الشبابية في مختلف الفعاليات الرياضية والاجتماعية، فضلاً عن تشجيع الشباب على المنافسة للوصول الى هدفهم وفق قواعد الأخوة والروح الرياضية.

ويهدف الماراثون الذي تنظمه اللجنة الأولمبية الفلسطينية، إلى تسليط الضوء على الحق الأساسي في حرية الحركة في فلسطين، كما يتيح للمشاركين الأجانب التعرّف على الحياة اليومية في فلسطين وإبراز وجهها الحضاري والثقافي الذي لا يعرف العالم الكثير عنه. كما يهدف الماراثون إلى ترسيخ ثقافة الركض في فلسطين وإتاحة الفرصة أمام الفلسطينيين للحركة بأسلوب جديد وممتع مما يفضي إلى تكوين علاقات محلية ودولية انطلاقاً من الشغف بممارسة رياضة الركض وتبادل القيم الحضارية والثقافية مع مشاركين دوليين من مختلف أنحاء العالم.

 

newsGallery-15579908213761.jpeg

محافظ سلطة النقد يلتقي القنصل البريطاني العام

رام الله-أخبار المال والأعمال-التقى محافظ سلطة النقد عزام الشوا، الأربعاء، بالقنصل البريطاني العام في القدس فيليب هول والوفد المرافق له، في مقر سلطة النقد برام الله، بحضور مدير وحدة المتابعة المالية وائل لافي.

واستعرض المحافظ الشوا خلال اللقاء آخر الإنجازات التي حققتها سلطة النقد الفلسطينية من النواحي التشريعية والتنظيمية والرقابية لتعزيز استقرار الجهاز المصرفي الفلسطيني واستقلاليته وسلامة أعماله، والجهود المبذولة لمواكبة أحدث التطورات المصرفية العالمية.

كما أطلع الشوا القنصل البريطاني على برنامج زيارته المقبلة إلى لندن والهدف منها، والتي تشمل أيضاً عقد لقاء مع عمدة مدينة لندن اللورد تشارلز بومان، وزيارة البنك المركزي البريطاني، والاطلاع على التجربة المالية الإلكترونية في المملكة المتحدة، وعقد لقاءات مع عدد من رجال الأعمال، إضافة إلى اللقاءات المرتقب عقدها خلال الزيارة بين مدير وحدة المتابعة المالية وائل لافي ونظرائه البريطانيين.

وأكد الشوا على عمق العلاقة الثنائية بين فلسطين والمملكة المتحدة، مشيداً بالدعم الذي تقدمه بريطانيا في مختلف المجالات، سيما دعم الاقتصاد الفلسطيني، مؤكداً ضرورة تعزيز العلاقة الثنائية المشتركة بين الجانبين وتبادل الخبرات والتجارب المصرفية، وذلك في إطار تطوير العلاقات المصرفية الفلسطينية مع مختلف الدول.

من جانبه، أشاد هول بتطور القطاع المصرفي الفلسطيني واستقراره، وبجهود سلطة النقد الفلسطينية في تحقيق ذلك، معرباً عن استعداد بلاده لتوسيع آفاق التعاون المستمر والمتبادل في مختلف المجالات ومنها المالي والمصرفي.

newsGallery-15579905025031.jpeg

البنك الوطني يبدأ صرف الأرباح على مساهميه عن العام 2018 الأحد المقبل

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلن البنك الوطني عن بدء إجراءات صرف الأرباح على مساهميه عن السنة المالية المنتهية 2018 وذلك ابتداءً من صباح يوم الأحد القادم. 

وقال البنك في بيان صدر عنه، اليوم الخميس، أنه سيتم صرف 5% أرباح نقدية من رأس المال البالغ 75 مليون دولار بمجموع 3.75 مليون دولار على المساهمين كما بتاريخ 16\4\2019 من خلال شبكة فروع البنك الوطني في الضفة الغربية أو من خلال فروع بنك القاهرة عمان في قطاع غزة، وذلك بموجب قرار الهيئة العامة للبنك في اجتماعها الشهر الماضي بالمصادقة على توزيع 5% أرباح نقدية و4% كأسهم مجانية، حيث كان البنك قد صرف الأسهم المجانية لمساهميه الشهر الماضي. 

وأفاد رئيس مجلس إدارة البنك الوطني طلال ناصر الدين، بأن البنك كما وعد ينتهج سياسة تصاعدية كل عام في توزيع الأرباح على المساهمين بما يتناسب مع نمو وتطور أدائه المالي، مشيرا إلى أن العام 2018 كان عاما ماليا مميزا للبنك الوطني مما انعكس بدوره على زيادة نسبة توزيع الأرباح على المساهمين.

وأكد بأن ثقة المساهمين بالبنك هي ركن أساسي للاستمرار والمضي قدما بمسيرة النمو والتقدم التي يسير بها البنك.   

والجدير ذكره، ان البنك الوطني قام برفع رأس ماله المصرح به الى 100 مليون دولار عوضا عن 75 مليون دولار، وذلك بعد مصادقة الهيئة العامة على القرار في شهر نيسان الماضي لمساندة نموه وتطوره، حيث استمر نمو مؤشرات البنك المالية في الربع الأول من العام الحالي على الرغم من تباطؤ أداء المؤشرات المالية للبنوك والشركات الفلسطينية، حيث حقق أرباحا بلغت 5.57 مليون دولار، ونمت موجوداته بنسبة 3% لتبلغ 2.3 مليار دولار ونمو ودائع عملائه بنسبة 1.6% لتسجل 1.74 مليار دولار، إضافة الى نمو محفظة التسهيلات الائتمانية بنسبة 2.3% لتبلغ 1.36 مليار دولار. 

newsGallery-15578427766791.jpeg

بنك فلسطين واليونيسف يوقّعان مذكرة تفاهم لدعم الشباب والأطفال

رام الله-أخبار المال والأعمال-وقّع بنك فلسطين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة والأمومة والشباب "اليونيسف"، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم من أجل التعاون المشترك لدعم الشباب والأطفال في فلسطين.
ووقّع المذكرة رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك فلسطين هاشم الشوا، والممثل الخاص لليونيسف في دولة فلسطين جينيفيف بوتن، وذلك في حفل نظم في مقر المركز الرئيسي للإدارة العامة لبنك فلسطين في رام الله.
وبموجب مذكرة التفاهم، سيتم التعاون ما بين البنك ومنظمة اليونيسف في مجال مبادرة "جيل بلا حدود" وهي شراكة عالمية تهدف إلى ضمان إلتحاق الشباب في التعليم أو التدريب أو العمل بحلول عام 2030.

وتجمع هذه المبادرة القطاع الخاص والحكومات والمنظمات الدولية والمحلية والشباب لتحديد وتوسيع نطاق أفضل الحلول لثلاثة تحديات رئيسية: الوصول إلى التعليم في المرحلة الثانوية، واكتساب مهارات قابلية التوظيف، والتمكين وخاصة للفتيات. كما سيعمل الطرفان على أن تشمل الحملات أنشطة مثل الوعي بحقوق الطفل، والرضاعة الطبيعية والدعم التغذوي، ورعاية الطفولة المبكرة ونموها، والأماكن المخصصة للأطفال، والمدارس والمجتمعات المحلية، وتعزيز وصول المياه والصرف الصحي والنظافة، والوقاية والحماية من العنف ضد الأطفال ومشاركة الأطفال في الفعاليات.
وفضلاً عن ذلك، فسيكون الشمول المالي جزءًا من الأنشطة الي اتفق عليها الطرفان لتمكين الشباب من المشاركة والاستفادة من الخدمات المالية المقدمة من المؤسسات المصرفية، وبناء القدرات والدعم المالي، إضافة الى برامج محو الأمية المالية للفئات الضعيفة لزيادة قدرات الادخار.

وسيتبادل الطرفان بموجب مذكرة التفاهم المعلومات والخبرات والمبادرات التي تدعم رفاهية الموظفين والتفاهم المتبادل وبناء أوجه التآزر وإمكانية تعزيز حقوق الطفل، لا سيما من خلال الأحداث الرياضية والمشاركة في المناسبات الخاصة والثقافية واستخدام مباني البنك لتحقيق هذه الأهداف.

وأشار الشوا إلى أن المذكرة تأتي تكريساً لايمان البنك بالشباب واستمرار أنشطته الداعمة للشباب والأطفال في فلسطين، مرحبًا بالشراكة مع منظمة عالمية هامة مثل اليونيسف لتحقيق أهداف سامية تخدم مجتمعنا وأطفاله وشبابه.
وقال الشوا إن البنك يولي أهمية كبيرة للشباب ضمن أعماله وبرامجه المصرفية وضمن مسؤوليته الإجتماعية، لافتاً إلى أن مشاريع البنك تتطور سنوياً للوصول الى أوسع استفادة عبر شراكاته المختلفة مع مؤسسات المجتمع المدني لتمكينهم من العمل والانتاج والمشاركة الاقتصادية الفعالة.
وأوضح بأن البنك يخصص للمسؤولية الاجتماعية ما يقرب من 5% من أرباحه السنوية، تتوزع على عدة قطاعات أهمها التعليم والصحة ودعم الشباب والابداع.

وأضاف: ساهم البنك في إنشاء أول أوركسترا وطنية للشباب بالتعاون مع مركز إدوراد سعيد الوطني للموسيقى، كما أطلق برنامجاً لدعم التعليم في الجامعات الفلسطينية "زمالة"، بالإضافة لمساهمته في إنشاء ما يقرب من 35 حديقة ترفيهية للأطفال ضمن مشروع حدائق البيارة، ورعاية برنامج "وجد" لتكفل الأطفال الأيتام في قطاع غزة، ورعاية الكرة النسوية الفلسطينية.
من جهتها، أكدت بوتن بأن اليونيسف تؤمن بأهمية إعطاء فئة الطلائع والشباب المهارات والأدوات الحياتية اللازمة لتحسين حياتهم، الأمر الذي سينتج جيلاً جديداً من المواطنين المستقلين اقتصادياً والمشاركين بشكل كامل في الحياة المدنية والقادرين على المساهمة بشكل فعّال بمجتمعهم وبناء دولتهم، معتبرةً توقيع مذكرة التفاهم مع بنك فلسطين "خطوةً عملية لتحقيق هذا الهدف".

وأضافت: "اليونيسف وبنك فلسطين سيسعيان إلى مساعدة الشباب والشابات للحصول على التعليم المهني اللازم لتمكينهم من الحصول على مستقبل أفضل وواعد".
ولفتت إلى أن اليونيسف تعمل في فلسطين على دعم حقوق الأطفال في الحصول على الخدمات والحماية من مرحلة الطفولة المبكرة وحتى المراهقة، من خلال ضمان حصول كل طفل في قطاع غزة والضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، على فرص متساوية لتحقيق إمكاناتهم.

newsGallery-15578428015591.jpeg

الشوا يبحث مع وزير الريادة والتمكين سبل التعاون المشترك

رام الله-أخبار المال والأعمال-بحث محافظ سلطة النقد عزام الشوا، مع وزير الريادة والتمكين أسامة السعداوي، سبل التعاون المشترك، وذلك خلال لقاء جمعهما، اليوم الثلاثاء، في مقر سلطة النقد برام الله، بحضور مدير دائرة انضباط السوق علي فرعون، ومدير دائرة العلاقات العامة والاتصال ايرين سعادة.

وتقدم الشوا بالتهنئة للوزير السعداوي لتوليه منصب وزير الريادة والتمكين في الحكومة الفلسطينية الجديدة، متمنيا له التوفيق والنجاح في مهامه.

وتم خلال اللقاء بحث سبل التعاون بين سلطة النقد ووزارة الريادة والتمكين في دعم فئات الشباب والمرأة والرياديين والخريجين والفئات المهمشة اقتصادياً وتمكينهم وتطوير وضعهم المالي والاقتصادي والانتقال بهم من الاحتياج إلى الإنتاج.

وأطلع الشوا الوزير السعداوي على ما تتضمنه وتهدف إليه الاستراتيجية الوطنية للشمول المالي في فلسطين التي تم إطلاقها مؤخراً، وعلى خطة عمل الاستراتيجية واللجان التي تم تشكيلها لتنفيذها، مرحباً بانضمام وزارة الريادة والتمكين إلى تلك اللجان سيما المختصة بتمكين الرياديين والمرأة.

من جانبه، أشاد السعداوي بسلطة النقد وحفاظها على الاستقرار المالي وتعزيز دور القطاع المصرفي الفلسطيني واهتمامها برفع الوعي المصرفي لدى مختلف فئات المجتمع، مشيراً إلى أثر ذلك في تحسين المستوى المعيشي لكافة فئات المجتمع عبر تطوير وضعهم المالي والاقتصادي، مؤكداً على ضرورة استمرار اللقاءات بين الجانبين لتعميق سبل التعاون المشترك.

newsGallery-15578321786014.jpeg

البنك الإسلامي العربي يدعم ويشارك بإضاءة أكبر فانوس رمضاني بالقدس

القدس-أخبار المال والأعمال-قدم البنك الإسلامي العربي دعمه لحفل إضاءة أكبر فانوس رمضاني بمدينة القدس، والذي نظمته جمعية برج اللقلق المجتمعية، ضمن فعاليات "رمضان بالقدس غير".

وشارك في الحفل مئات المقدسيين وأطفالهم ومواطنين من كل المدن الفلسطينية وبحضور وزير شؤون القدس فادي الهدمي وعدد من الشخصيات الرسمية والوطنية، وتخلله أمسية رمضانية وسط بهجة الأطفال وفرح الكبار.

الفعالية التي تنظم للعام الثالث تأكيداً على عروبة مدينة القدس، انطلقت هذا العام بمسيرة حاشدة بعد أداء الركعة الثامنة من صلاة التراويح من أمام باب حطة بالمسجد الأقصى. وشارك في المسيرة فرق المهرجين، ومجموعة كشافة حي البستان سلوان من باب المغاربة بالبلدة القديمة بالقدس، والتقت جميع الفرق والكشافة والمصلين على أرض جمعية برج اللقلق المجتمعية في حي باب حطة، تقدمتها فرقة عائلة الرازم للأناشيد الدينية والتراثية الشعبية التي يرتدي أعضاؤها الزي الشعبي ويستخدمون البيارق والطبول والدفوف.

من جهته، أوضح المدير العام للبنك الإسلامي العربي هاني ناصر بأن رعاية هذا الحدث الرمضاني بمدينة القدس هو جزء من رؤية وخطة البنك في استمرارية المساهمة والمشاركة بكافة الفعاليات المجتمعية المهمة وخصوصاً الدينية منها، إذ يعتبر هذا النشاط الرمضاني الأهم بمدينة القدس لكل عام، وأشار إلى أن البنك الاسلامي العربي يعمل جاهداً على الانخراط بالمجتمع الفلسطيني وبكافة مناسباته باعتباره جزء لا يتجزأ منه سواءً في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة والداخل الفلسطيني المحتل.
ودعا جميع أهالي القدس والعائلات الفلسطينية ممن يستطيعون الوصول الى القدس إلى المشاركة بكل الفعاليات الرمضانية والدينية والاجتماعية التي تشهدها المدينة "تأكيداً على حق وجودنا القدس". 

newsGallery-15578215458401.png

’القاهرة عمان’ يعلن عن الفائز الرابع ضمن حملته ’كل أسبوع فرحة’

جنين-أخبار المال والأعمال-فاز المواطن عماد محمد محمود نزال، المدّخر لدى مكتب جنين لبنك القاهرة عمان، بجائزة الأسبوع الرابع ضمن حملة البنك الجديدة على حسابات التوفير "كل أسبوع فرحة"، وقيمتها 30,000 دولار.

وذكر نزال، أن خبر فوزه بجائزة بنك القاهرة عمان، كان مفاجئاً، مبينا أن هذه المرة الأولى التي يفوز فيها بجائزة بنكية.

ولفت نزال وهو أب لأسرة مكونة من زوجته وأبنائهما الأربعة، أنه يفكر في توظيف الجائزة لتعليم الأبناء، وتابع: مثل هكذا جوائز في غاية الأهمية بالنسبة لي، لأنها ستساعدني على إكمال تعليم ابنائي في الجامعة وتأمين مستقبلهم، من هنا فإنني أنصح الجميع إلى المسارعة في فتح حساب توفير لدى بنك القاهرة عمان.

كما كشف البنك، عن هوية الفائز بالأسبوع الرابع بالقسيمة الشرائية من سبيتاني وقيمتها 2500 دولار، وهو المواطن محمد حسن عبدالرحيم جلايطة، المدخر لدى فرع اريحا.

وتعتبر حملة "كل أسبوع فرحة" واحدة من أكبر حملات الجوائز الخاصة بحسابات التوفير على مستوى القطاع المصرفي في فلسطين، وتشتمل على جوائز نقدية بقيمة 30,000 دولار، اضافة إلى قسائم شرائية أيضا بقيمة 2500 دولار من شركة أكرم سبيتاني وأولاده كل أسبوع، علاوة على سحب على سيارتي (BMW) سيتم الأول خلال حزيران المقبل، بينما سيجري الثاني خلال كانون أول 2019.

يذكر أن الحملة ستتواصل حتى نهاية العام الحالي، تمنح العديد من المزايا لعملاء بنك القاهرة عمان، وتجسد مدى التزام البنك بمكافأة عملائه بأفضل صورة ممكنة، بما ينسجم مع تطلعاتهم ورغباتهم.

newsGallery-15577543712131.jpeg

’العمل’ والبنك الوطني يوقعان اتفاقية لتمويل مشاريع إنتاجية للنساء

رام الله-أخبار المال والأعمال-وقّع البنك الوطني ووزارة العمل، يوم الاثنين، اتفاقية تعاون مشتركة لتمويل مشاريع إنتاجية صفرية الفوائد تقتصر على النساء الفلسطينيات في الضفة الغربية من خلال الإدارة العامة للتشغيل التابعة للوزارة. 

ووقع الاتفاقية وزير العمل الفلسطيني نصري أبو جيش ومدير عام البنك الوطني أحمد الحاج حسن، بحضور مدير عام التشغيل رامي المهداوي وعدد من المدراء من الطرفين ولفيف من الصحفيين، وذلك في مبنى الإدارة العامة للبنك الوطني في مدينة رام الله. 

وبموجب الاتفاقية، سيقوم البنك الوطني بتمويل قروض انتاجية بسقف يصل الى 400,000 دولار دون فوائد بواقع 15 ألف دولار للمشروع الواحد، حيث ستتكفل الإدارة العامة للتشغيل التابعة لوزارة العمل بترشيح المشاريع التي تتوافق وشروط البنك الائتمانية وشروط الإقراض صفري الفوائد ضمن برنامج "حياتي"، ليختار البنك المشاريع التي سيتم تمويلها.   

وخلال المؤتمر الصحفي، قال الحاج حسن إن هذا التعاون هو الثاني للبنك الوطني مع وزارة العمل الفلسطينية في مجال تمويل مشاريع صفرية الفوائد بقيادة نساء ضمن برنامج "حياتي"، مؤكداً بأن التجربة الأولى كانت ناجحة وانتجت قصص نجاح لافتة، معرباً عن سعادته بالتعاون مجدداً مع الوزارة ضمن برنامج "حياتي". 

وأكد الحاج حسن بأن الاتفاقية هي جزء من مسؤولية البنك المجتمعية واستكمالا لرسالته بتمكين المرأة، مؤكداً ان تمويل المشاريع الصغيرة دون فوائد له أثر أكبر من التركيز على التبرع لنشاطات ينتهي أثرها بانتهاء الحدث، لافتاً إلى ان المشاريع الصغيرة من شأنها إحداث تنمية مستدامة بخلق فرص عمل جديدة في السوق الفلسطيني، وتنشيط الحركة التجارية وادرار دخل شهري على الأسر المستفيدة، بالإضافةإلى إشراك المرأة الفلسطينية في العملية الاقتصادية مما سينعكس على المساهمة في زيادة الناتج المحلي ودفع عجلة الاقتصاد قدما.

وتطرق الحاج حسن الى اهتمام البنك الوطني باشراك المرأة الفلسطينية في العملية الاقتصادية، مشيراً إلى ان البنك وبرامجه ساهما بشكل مباشر في زيادة نسبة الشمول المالي لها بتمييزها بمنتجات مخصصة لها تلبي حاجتها المالية الفعلية، مؤكداً بأن نسبة الموفرات من النساء لدى البنك فاقت الرجال بنسبة بلغت 55%، وان حجم الحسابات التي تملكها النساء تزداد بشكل مطرد عاما تلو الآخر، حيث بلغ حجم الزيادة العام الماضي وحده 13 ألف حساب جديد، لتصبح نسبة الاناث من قاعدة عملاء البنك 34% نهاية العام 2018. 

ومن جانبه، أشاد أبو جيش بجهود البنك الوطني في تحقيق التنمية الاقتصادية، ودعم المشاريع الصغيرة في الوطن، معرباً عن ثقته بأن البنك الوطني سيظل رائداً من رواد العمل الذي خرج من دائرة التطوير الاقتصادي الى العمل التنموي والوطني، في إشارة الى اتفاقية البنك مع وزارة العمل لتمويل مشاريع صغيرة للنساء.

وقال أبو جيش إن الحكومة الفلسطينية تبذل قصارى جهدها لإيجاد حلول لمشكلة البطالة، "فعدا عن الاحتلال؛ تعاني الأراضي الفلسطينية من ارتفاع في معدلات البطالة حيث أشارت المسوح الإحصائية الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (الربع الرابع 2018) إلى أن معدل البطالة بلغ في فلسطين 29.2% بواقع 411600 متعطل، وفي الضفة الغربية بلغ معدل البطالة 16.1% (141800متعطل) وفي قطاع غزة بلغ النسبة 50.5% (269800 متعطل)، كما أن أكثرهم يحملون شهادات جامعية.

ولفت أبو جيش الى أن الحل الفعّال لمشكلة البطالة يكمن بتبني التجارب العالمية التي اثبتت بأن إطلاق وتمويل مشاريع صغيرة والتقليل من فاتورة الاستيراد التي تثقل كاهل الفلسطينيين من أفضل الحلول التي من الممكن لنا كفلسطينيين أن ننفذها.

من جهته، تحدث مهداوي عن أهمية هذه الاتفاقية في دعم تمكين المرأة اقتصادياً، مشيراً الى أن وزارة العمل تبذل جهوداً كبيرة لدعم التنمية الاقتصادية عبر تعزيز حضور ومساهمة المرأة في تطوير مشاريع صغيرة تساعدهن في ايجاد مصدر رزق جيد لهن.

وأكد مهداوي بأن توقيع هذه الاتفاقية قد جاء انطلاقاً من ايمان الطرفين بضرورة العمل على التخفيف من حدة البطالة في صفوف النساء.

والجدير ذكره، أن هذا التعاون يأتي في إطار حملة برنامج "حياتي" للمشاريع صفرية الفوائد والتي كان البنك قد أطلقها مطلع اذار الماضي استكمالا لدوره الريادي في زيادة الشمول المالي للمرأة الفلسطينية وتمكينها اقتصاديا.