منوعات

newsGallery-15864186554351.jpeg

دراسة تتوصل إلى أن القطط قد تصاب بفيروس كورونا

(رويترز) - أفادت دراسة نُشرت يوم الأربعاء بأن القطط يمكن أن تصاب بفيروس كورونا المستجد، لكن الكلاب ليست عرضة للإصابة على ما يبدو، مما دفع منظمة الصحة العالمية إلى القول إنها ستلقي نظرة أكثر تفحصا على انتقال الفيروس من البشر إلى الحيوانات الأليفة.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت على الموقع الإلكتروني لمجلة (ساينس)، أن القوارض يمكن أن تصاب أيضا بفيروس سارس-كوف-2، مستخدمة المصطلح العلمي للفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19.

غير أن الباحثين وجدوا أن من غير المرجح إصابة الكلاب والدجاج والخنازير والبط بالفيروس.

وكانت الدراسة تهدف إلى تحديد الحيوانات المعرضة للإصابة بالفيروس كي يتسنى استخدامها لاختبار لقاحات تجريبية لمحاربة جائحة كوفيد-19، الذي قتل أكثر من 83 ألف شخص في أنحاء العالم منذ ظهوره في الصين في أوائل ديسمبر كانون الأول الماضي.

ويعتقد أن الفيروس سارس-كوف-2 انتقل من الخفافيش إلى البشر. وباستثناء حالات قليلة رصدت لانتقال العدوى للقطط والكلاب، لا توجد أدلة قوية على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون حاملة للفيروس.

وجاءت نتيجة الاختبارات لنمر في حديقة حيوانات برونكس في مدينة نيويورك أصيب بسعال جاف وفقدان الشهية بعد مخالطة حارس في الحديقة مصاب بالكورونا، إيجابية يوم الأحد.

وقالت الدراسة التي استندت إلى بحث أجري في الصين في يناير كانون الثاني وفبراير شباط إن الباحثين وجدوا أن القطط والقوارض عرضة للإصابة بالفيروس إلى حد كبير عند محاولتهم إصابة حيوانات بالعدوى بإدخال جسيمات مصابة بالفيروس عن طريق الأنف.

ووجدوا أيضا أن العدوى يمكن أن تنتقل بين القطط من خلال رذاذ الجهاز التنفسي. وتحمل القطط المصابة الفيروس في الفم والأنف والأمعاء الدقيقة. وتظهر على القطط الصغيرة التي تعرضت للفيروس آلام في الرئة والأنف والحنجرة.

ووجد الفيروس في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي للقوارض لكنه لا يسبب مرضا شديدا.

وأظهرت اختبارات الأجسام المضادة أن الكلاب أقل عرضة للإصابة بالفيروس، بينما لم يعثر على أي سلالة للفيروس في الخنازير والدجاج والبط التي تم تلقيحها بالفيروس.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء إنها تعمل مع شركائها من أجل التحقق من الدور الذي يمكن أن تلعبه الحيوانات الأليفة في انتشار الفيروس شديد العدوى.

وقالت ماريا فان كيرخوف، عالمة الأوبئة في المنظمة، في مؤتمر صحفي "لا نعتقد أنها (الحيوانات الأليفة) تلعب أي دور في نقل العدوى، لكننا نعتقد أنه قد يكون من الممكن أن تنتقل إليها العدوى من شخص مصاب".

وكانت المنظمة طلبت من الناس عدم إيذاء الحيوانات بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال مايك ريان، كبير خبراء الطوارئ في المنظمة إن للحيوانات "حقوقها وتستحق أن تعامل بعطف واحترام. إنها ضحايا مثلنا".

newsGallery-15864168424241.jpeg

هل الرجال هم الأسوأ حظا مع فيروس كورونا؟

لندن (رويترز) - تشير بيانات الوفيات والإصابات إلى أن الرجال أكثر عرضة من النساء للإصابة بمرض كوفيد-19 الذي يجتاح العالم وللتعرض لمضاعفات حادة إذا أصيبوا به.

يبدو ذلك فعلا.

في إيطاليا أظهرت دراسة على أكثر من 127700 إصابة بكوفيد-19 أن 52.9 بالمئة من المصابين رجال و47.1 بالمئة نساء. ومن بين أول 14860 حالة وفاة 68 بالمئة كانوا رجالا.

وأظهر تقرير لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الصين أنه من بين 44672 إصابة مؤكدة كان معدل الوفيات أعلى بنسبة 1.1 بالمئة بين الرجال بالمقارنة بالنساء.

وقال جيمس جيل الأخصائي بكلية طب وارويك "الدلائل تتزايد على أن الرجال يعانون من أعراض أشد ومعدلات الوفاة بينهم أعلى بالمقارنة بالنساء".

هل نعرف السبب؟

هناك العديد من الأسئلة المعلقة عن سبب زيادة الإصابات بكوفيد-19 بين الرجال وتعرضهم لأعراض أشد لكن الخبراء يشيرون إلى عدة عوامل محتملة.

ويشمل ذلك المخاطر البيولوجية والسلوكية:

- العادات السيئة، مثل التدخين، وآثارها.

يقول الخبراء إن أحد العوامل قد يكون أن الرجال بشكل عام لا يعتنون بصحتهم بقدر ما تفعل النساء، من مستويات أقل في غسل اليدين والنظافة العامة ومستويات أعلى من التدخين وتعاطي الخمور والسمنة وسلوكيات أخرى غير صحية.

في العديد من الدول معدلات التدخين أعلى بين الرجال عن النساء، والتدخين عامل خطر معروف للعديد من الأمراض المهددة للحياة مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وأمراض الرئة والسرطان.

والتباين بين الرجال والنساء في معدلات التدخين موجود في الصين حيث يدخن 50 بالمئة من الرجال مقابل خمسة بالمئة من النساء. وفي إيطاليا أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن التدخين شائع أكثر بين الرجال بالمقارنة بالنساء في جميع الفئات العمرية.

- الاستجابة المناعية "النشطة" لدى النساء

عامل آخر هو تفاوت الاستجابات المناعية لدى الرجال والنساء.

تظهر أبحاث أن الاستجابات المناعية على مدار العمر - تجاه كل شيء من الأمصال للعدوى وأمراض المناعة- أكثر نشاطا بين النساء عن الرجال. وفيما يتعلق بكوفيد-19، وهو مرض تنفسي ينتج عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، قد يكون هذا العامل مؤثرا بشكل خاص.

ويقول فيليب جولدر أستاذ علوم المناعة بجامعة أوكسفورد إن عدة عوامل تسهم في تحلي النساء بنظم مناعية أقوى من بينها أن النساء لديهن اثنين من كروموزوم إكس بالمقارنة بواحد لدى الرجال.

وأضاف أن هذا يعني أن البروتين موجود بضعف الكمية في العديد من الخلايا المناعية لدى النساء بالمقارنة بالرجال وهو ما قد يعزز بدوره قدرة النساء على تجنب الإصابة بكوفيد-19.

newsGallery-15862548314281.jpeg

ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 260

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلن مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة كمال الشخرة، تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا، من بينها رضيع عمره سنة من قرية الجديرة شمال غرب القدس المحتلة نقلت له العدوى من والديه، ما يرفع إجمالي عدد المصابين إلى 260 مصابا، بعد تسجيل إصابة أخرى في قطاع غزة ليلة أمس.

وتوزعت الإصابات الجديدة على قرى بدو والجديرة وقطنة شمال غرب القدس القدس المحتلة، وقرية دير جرير شرق رام الله.

وقال الشخرة في الايجاز الصباحي حول آخر مستجدات فيروس "كورونا"، يوم الثلاثاء، إن حالات جميع المصابين مستقرة ويخضعون للمراقبة الطبية باستمرار.

وأشار إلى أن النتائج تظهر أن الإصابات تتوزع كالتالي: 84 عامل بنسبة 33% من الحالات المصابة، ومخالطين 101 بنسبة 40% من الحالات المصابة، وعائدين من السفر 29 بنسبة 11%، و40 مخالطين مع الوفد السياحي بنسبة 16%، وأسير محرر.

وقال الشخرة إن هذه الأرقام تشير إلى أننا تعدينا كل الخطوط الحمراء عند مقارنة عدد المصابين مع عدد السكان، داعيا المواطنين والعمال إلى الالتزام بقواعد الحجر الصحي وعدم الاختلاط.

بدوره، جدد المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم دعوته للمواطنين بالبقاء في منازلهم، والابتعاد عن الاختلاط والزيارات العائلية لحماية أنفسهم وأقاربهم، موضحا أن تسجيل 41 إصابة بين الأطفال تعكس عدم الالتزام بعض العائلات بتعليمات الحجر المنزلي.

ودعا القطاع الخاص إلى دعم صندوق "وقفة عز" الذي أنشأه رئيس الوزراء محمد اشتية بمصادقة الرئيس محمود عباس بهدف جمع التبرعات والدعم، موضحا أن الصندوق يركز في تبرعاته على دعم العائلات المحتاجة والمتضررة من أزمة (كورونا) عن طريق وزارة التنمية الاجتماعية، إضافة الى دعم القطاع الصحي عن طريق وزارة الصحة.

وأكد أن الخطوات الاستباقية التي أقدمت عليها القيادة الفلسطينية أسهمت في تجنيب شعبنا مآلات دول وشعوب تأن تحت وطأة الوباء، مشيرا إلى أننا نواجه هذا الوباء بحكمة وتدابير احترازية قللت من حجم المخاطر والأكلاف التي نستطيع تحملها لعدم قدرتنا وضعف إمكانياتنا مقارنة مع دول أخرى.

وثمّن ملحم الثقة التي أبداها أبناء شعبنا بإدارة الحكومة للأزمة بخطوات استباقية، كما ورد في استطلاعين للرأي العام صدرا  قبل أيام عن مركز العالم العربي للبحوث والتنمية "أوراد" ومركز القدس للإعلام والاتصال، مشيراً إلى أن هذه النتائج الإيجابية تدفع الحكومة إلى تكثيف جهودها لتكون عند حسن ظن شعبنا.

newsGallery-15861679658351.jpeg

ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 252

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم، عن تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، ما يرفع عدد اصابات اليوم إلى 15، والحصيلة الاجمالية إلى 252.

وأضاف ملحم في بيان صحفي، يوم الاثنين، ان الإصابات الـ15 توزعت على مناطق: بدو شمال غرب القدس إصابة واحدة، وقرية الجديرة شمال غرب القدس 6 إصابات، وقرية قطنة شمال غرب القدس 4 إصابات، وبلدة بني نعيم بمحافظة الخليل 3 إصابات، وقرية خربة ابو فلاح بمحافظة رام الله والبيرة إصابة واحدة.

وكان مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة كمال الشخرة، قد أعلن في وقت سابق عن تسجيل 9 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، لافتا إلى أن جميع المصابين بحالة جيدة، ما عدا 4 حالات في مستشفى هوغو تشافيز في ترمسعيا والمركز الوطني في بيت لحم، يرقدون في غرف العناية المكثفة، وهم في حالة مستقرة الآن.

واوضح الشخرة في الايجاز الصحفي الصباحي، أن الاصابات سجلت لعائلتين في قريتي بدو وقطنة شمال غرب القدس المحتلة.

وأشار إلى أن الفحص الثاني على عينات من الحالات المصابة في رام الله وبيت لحم وطولكرم أظهر أن 12 حالة في طريقها للتعافي، وبانتظار الفحص الثالث لتأكيد تعافيهم وتحويلهم للحجر الصحي المنزلي، مؤكدا أن تسجيل حالات جديدة من التعافي في فلسطين يعد إنجازا يسجّل لوزارة الصحة وجهودها في مكافحة الوباء.

وقال الشخرة إن قرى بدو وقطنة والجديرة شمال غرب القدس، وبلدة بيتونيا باتت مناطق موبوءة بصورة كامل، متمنيا على المواطنين في هذه المناطق البقاء في منازلهم وعدم التجول إلا في الحالات الطارئة.

ولفت إلى وجود عدد من المصابين أعلن عنهم سابقا، من العينات العشوائية التي أخذت ضمن البحث الوبائي الذي أجرته وزارة الصحة في مختلف محافظات الضفة الغربية، موضحا أن هناك اتصالا مباشرا مع قطاع غزة ومدينة القدس لعمل رصد شامل للوباء.

وأشار إلى أن وزارة الصحة الإسرائيلية لم تقم حتى اللحظة بأخذ عينات من مصنعي الدجاج في اللد ومستوطنة عطروت، اللذين سجلت فيهما حالات إصابة في صفوف العمال الفلسطينيين، موضحا أن وزارة الصحة الفلسطينية رفعت توصية بإجراء فحوصات كاملة لهم وعمل دراسة خاصة لمعرفة سبب تفشي الفيروس بشكل كبير في المصنعين، وفي صفوف المخالطين مع العمال المصابين.

وشكر الرئيس محمود عباس على دعمه ومؤازرته لكافة الكوادر الطبية العاملة على مواجهة الوباء، مشيرا إلى أن سيادته اتصل به للاطمئنان على سير العمل في وزارة الصحة والكوادر وشد العزيمة لهم ونقل تحياته لهم فردا فردا.

من جانبه، قال الناطق باسم وزارة الداخلية غسان نمر إن توزيع الإصابات حسب الأعمار يظهر ارتفاع عدد الأطفال المصابين إلى 40 طفلا بعد تسجيل إصابات في صفوف عائلات بأكملها، مشيرا إلى أن السبب يعود إلى عدم الالتزام بالحجر المنزلي والزيارات والاختلاط بين المواطنين.

وأضاف: "لدينا 23 مصابا فوق سن الـ60 عاما، وباقي المصابين من عمر 18 إلى 59 سنة".

وحول توزيع الإصابات جغرافيا، أوضح نمر أن "99 حالة سجلت في قرى وضواحي القدس، و58 حالة في محافظة رام الله والبيرة، و52 حالة في محافظة بيت لحم، و13 حالة في محافظة الخليل، و12 حالة في قطاع غزة، و5 حالات في محافظة نابلس، و5 حالات في محافظة طولكرم، وحالة واحدة في محافظة جنين.

وحول لجان الطوارئ المساندة للأجهزة الأمنية، قال نمر إن بعض التجاوزات سجلت في عمل عدد من أفراد اللجان، ولكن هذه اللجان مرجعيتها المحافظون ومدراء الأجهزة الأمنية في المحافظة، وكل محافظ يرأس لجنة الطوارئ الموجودة في محافظته، موضحا أن أي مخالفة تسجّل حتى من أفراد اللجان فإنها تعرّض صاحبها للمساءلة القانونية لأن الجميع خاضعون للقانون.

وأشار إلى أن قضية تقييد الحركة بصورة كاملة غير مطروحة حتى اللحظة، والمسألة بيد المحافظين بالتنسيق مع لجنة الطوارئ العليا.

وشكر نمر الرئيس محمود عباس على المكالمة التي أجراها مع رئيس اللجنة الإعلامية والمتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم، وأشاد فيها بدور اللجنة وجهودها المبذولة.

وقال: "نقول لسيادة الرئيس إننا على العهد، وإن شاء الله سوف نسير معا نحو الخلاص من الوبائين: كورونا والاحتلال، في ظل سيادتكم وتحت رعايتكم".

newsGallery-15861242562021.jpeg

عدد المصابين بفيروس كورونا في منحى تصاعدي

رام الله-أخبار المال والأعمال-أفاد المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم، ملحم بتسجيل 3 إصابات جديدة في  بلدتي بدو شمال غرب القدس، وسعير شمال شرق الخليل، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في فلسطين إلى "237".

وأضاف المتحدث في بيان صدر عنه  في ساعة متأخرة من ليلة الأحد/ الاثنين، أن الحالات الثلاث هي لسيدة خمسينية من بلدة سعير شمال شرق الخليل، وطفلين مخالطين لوالدتهما من قرية بدو شمال غرب القدس، والتي تخضع للحجر الصحي في فندق الكرمل برام الله.

وكان ملحم، قد أعلن في وقت سابق، الأحد، عن تسجيل ست إصابات جديدة بفيروس "كورونا" في بلدة بيتونيا غرب رام الله، بينها 4 أطفال.

وأضاف ملحم أن الحالات الست هي لزوجة وأبناء مصاب سبق أن سجلت إصابته أمس السبت، بسبب مخالطته أحد العمال المصابين.

وأشار إلى أن أربعة من بين المصابين هم أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 3- 15 عاما، إضافة إلى شاب يبلغ من العمر 18 عاما، ووالدتهم (35 عاما).

وفي الإيجاز المسائي، أعلن ملحم عن تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس "كورونا" بمحافظة بيت لحم، لفتاة عشرينية مخالطة في قرية أرطاس، والحالة الثانية لمواطن من قرية المنية ضمن العينة العشوائية للبحث الوبائي الذي تجريه وزارة الصحة.

ووصفت مصادر طبية حالة جميع المصابين الـ237 بالمستقرة.

في سياق متصل، قررت محافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام  إغلاق بلدة بيتونيا بشكل كامل، بسبب ازدياد الإصابات بفيروس "كورونا" فيها.

newsGallery-15860329885561.jpeg

الكيلة: منحنى الإصابات سيستمر بالتصاعد في الأسبوعين القادمين

رام الله-أخبار المال والأعمال-قالت وزيرة الصحة مي الكيلة، يوم السبت، إن منحنى الإصابات بفيروس كورونا في فلسطين ما زال متصاعدا، وسيستمر بهذا الشكل على مدار الأسبوعين القادمين.

وأضافت الكيلة خلال استعراضها تقريرا أمام لجنة الطوارئ الوطنية لمواجهة تفشي الوباء، حول جاهزية وزارة الصحة، إن العمل جار على زيادة الفحوصات لاحتواء الإصابات والكشف عنها بشكل مبكّر.

وارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في فلسطين إلى 217 مصابا، بعد تسجيل 23 إصابة جديدة يوم السبت، آخرها لشابة عشرينية من قرية قصرة جنوب نابلس، نقلت إليها العدوى من زوجها الذي سجلت إصابته يوم الجمعة، وقد جرى نقلها إلى الحجر الصحي في مركز الثريا بمدينة نابلس.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم أن اصابات يوم السبت كانت على النحو التالي: "3" إصابات في بيتونيا، وإصابة واحدة في قراوة بني زيد بمحافظة رام الله والبيرة، و4 إصابات في قطنة، وإصابة واحدة في الجديرة، وإصابة واحدة في بيت عنان شمال غرب القدس، وإصابتان في مخيم طولكرم، وإصابتان في صوريف، وإصابتان في حلحول، وإصابة واحدة في سعير ، وإصابة واحدة في يطا جنوب الخليل، و4 إصابات في ارطاس جنوب بيت لحم.

وشهد اليومين الأخيرين تسجيل نحو 50 إصابة بالفيروس.

newsGallery-15860321685781.jpeg

لجنة الطوارئ تؤكد على ضرورة التعامل بجدية عالية مع تدفق العمّال

رام الله-أخبار المال والأعمال-ترأس رئيس الوزراء محمد اشتية، يوم السبت، في مكتبه برام الله، اجتماعا للجنة الطوارئ الوطنية لمواجهة تفشي فيروس كورونا، لتقييم الإجراءات الحالية وبحث إجراءات جديدة في هذا السياق، حيث تم الاستماع لتقارير من مختلف الأعضاء حول سير الأوضاع.

وقدمت وزيرة الصحة مي الكيلة، تقريرا استعرضت فيه جاهزية الوزارة، موضحة أن منحنى الإصابات ما زال صاعدا وسيستمر بهذا الشكل على مدار الأسبوعين القادمين، وإن العمل جار على زيادة الفحوصات لاحتواء الإصابات والكشف عنها بشكل مبكّر.

واستعرض نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، جهود اللجان الشعبية والتنظيمية لدعم عمل الأجهزة الأمنية والمؤسسة الرسمية، من خلال جهد تطوعي كبير في مختلف القرى والمدن والمخيمات.

كما قدم الفريق الحاج اسماعيل جبر، مطالعة حول سير عمل خلايا الأزمة التي يقودها المحافظون كل في محافظته، مؤكدا على سير الأمور وفق التوجيهات العامة.

من جانبه، قدم رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، تقريرا حول الجهود لتوفير المعدات الطبية لوزارة الصحة، وكذلك حول سير الأمور الأمنية، مشيرا إلى انخفاض ملحوظ في معدلات الجريمة، ما يشير إلى حالة التضامن الاجتماعي في المحنة التي نعيشها.

كما قدم وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، شرحا عن الترتيبات مع الجانب الإسرائيلي لإدخال آلاف العمّال القادمين من أماكن عملهم بإسرائيل بشكل منظم وضمن مجموعات، ليتم فحصهم ضمن الإجراءات الصحية الفلسطينية.

من جانبه، سلط وزير العمل نصري أبو جيش في تقريره الضوء على إجراءات طواقم وزارته في متابعة قضايا العمال في القطاع الخاص الذين تضرروا من حالة الطوارئ، وكذلك تنظيم عودة العمال من إسرائيل إلى بيوتهم، موصيا بضرورة التشديد على حركة العمّال عبر المعابر والفتحات.

كما وضع وزير المالية شكري بشارة المجتمعين بصورة الوضع المالي للحكومة في ظل تراجع الإيرادات بشكل حاد، مستعرضا أوجه الصرف وفق موازنة الطوارئ المتقشفة التي سيعمل بها.

وأطلع وزير الخارجية رياض المالكي، اللجنة على أحوال الجاليات الفلسطينية في مختلف دول العالم، مشيرا إلى حدوث عشرات الإصابات بين المغتربين من ابناء شعبنا بالولايات المتحدة وأوروبا، كما وضعهم بصورة التواصل الدائم ما بين سفاراتنا والطلاب الفلسطينيين في مختلف الدول.

من جهته، قدم وزير الاقتصاد خالد العسيلي، تقريرا حول الوضع التمويني في البلاد، مؤكدا أن المواد الغذائية متوفرة بكميات كافية، مشيرا الى جهود الوزارة لملاحقة التجار المتلاعبين بالأسعار أو المتاجرين بمواد غير صالحة للاستخدام.

وأوضح وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، أن الأزمة الحالية قد توقف الدخل لنحو 53 ألف أسرة، ما يوسع دائرة الأسر المحتاجة، وأن أغلب المتضررين سيكونون ضمن عمال المياومة الذين توقفت منشآتهم عن العمل نتيجة حالة الطوارئ.

وأطلع وزير الحكم المحلي مجدي الصالح، اللجنة على دور الهيئات المحلية ولجان الطوارئ والمساندة وتكامل دورها مع أدوار الجهات الأخرى، مشيرا إلى تراجع إيرادات هذه الهيئات خلال الأزمة.

من جانبه، قال رئيس الوزراء: إن "جميع مفاصل البلد تعمل كخلية نحل في هذه الأزمة ابتداء من السيد الرئيس الذي يطلع يوميا على تقاريرنا، إلى خلايا الأزمة في كل محافظة ولجنة الطوارئ الوطنية، ولجنة الأمن واللجنة الاقتصادية واللجنة الطبية للوبائيات ولجنة متابعة أوضاع العمال، ولجنة متابعة الأزمة من الوزارات، واللجنة الإعلامية، واللجان المساندة من حركة فتح ومختلف الفصائل. إن نجاحنا بالخروج من هذه الأزمة سيكون بفضل العمل الجماعي".

وخلص الاجتماع إلى ضرورة التعامل بجدية عالية مع تدفق العمّال من أماكن عملهم بإسرائيل لبيوتهم واخضاعهم للفحوصات، وضرورة التشديد على منع التنقل من وإلى المستوطنات، لمواجهة انتشار الوباء.

كما أوصى بضرورة حشد التبرعات عبر "صندوق وقفة عز" الذي يقوده القطاع الخاص، ليتم صرف الأموال عند بدء تأثر العائلات المحتاجة والتي فقدت مصدر دخلها جراء الوضع بالفترة القادمة.

كما أكد المجتمعون استمرار تقديم كل ما يمكن تقديمه لأهلنا في قطاع غزة من معدات ومواد طبية يتم شراؤها أو تصل كمساعدة من أي طرف.