Ad
بنك القدس يناقش خطته الإستراتيجية في إجتماعه السنوي
بتاريخ 2019-11-11- تاريخ التحديث الأخير 2019-11-11
newsGallery-15734653791821.jpeg

صورة جماعية للمشاركين في الاجتماع

أريحا-أخبار المال والأعمال-تماشياً مع رؤيته الطموحة وخططه الشاملة للنمو، عقد بنك القدس مؤخراً إجتماعه السنوي في مدينة أريحا، لمناقشة خارطة الطريق، ووضع إطار لعملياته للسنوات المقبلة، بحضور رئيس مجلس الإدارة أكرم عبد اللطيف جراب وأعضاء المجلس والرئيس التنفيذي صلاح هدمي ونائباه وعدد من مدراء الدوائر.

خلال الاجتماع بحث مجلس إدارة البنك والإدارة التنفيذية متغيرات الاقتصاد الحالية وأثرها على البنوك في فلسطين، وأحدث المستجدات والمنتجات والخدمات المصرفية في السوق المحلية والدولية، كما ناقشوا السيناريوهات المختلفة للتغلب على التحديات المستقبلية المحتملة، ووضع استراتيجيات شاملة للمضي قدماً وتحقيق أهداف وتطلعات البنك.

وفي كلمته الافتتاحية، قال جراب: إن الظروف الإقتصادية المحيطة في فلسطين كان لها الأثر الكبير على أداء البنك خلال هذا العام، داعياً أن يكون  الهدف من انعقاد هذا الاجتماع هو وضع خارطة الطريق للسنوات المقبلة وتحديد الأهداف الرئيسيّة للبنك من أجل المضي قدماً وتحقيق المزيد من التقدم والنجاح استكمالاً لمسيرة النجاح التي يُحققها البنك  في ظل التحديات التي يواجهها القطاع المصرفي الفلسطيني والقطاع الاقتصادي بشكل عام.

وحث الجميع على تحمل مسؤولياتهم وإيلاء الأهمية القصوى للنمو والعمل وعلى الرقابة والتدريب لبناء وتنفيذ استراتيجية عمل فعالة معتمدة على الإستثمار، وقال:"نحن نصبو دائمًا عبر أداء فريق عملنا المتميز إلى تقديم أفضل ما لدينا وتوفير مجموعة متميزة من المنتجات والخدمات لعملائنا ومساهمينا".

بدوره، قال هدمي إن "الإجتماع يأتي لمراجعة الأداء خلال الفترة المنصرمة وبحث خطط تطويرالأعمال والأسس والبرامج التي سيتم وضعها ومن ثم تطبيقها مستقبلاً بهدف الإرتقاء بمستوى العمل بين إدارات البنك، وتقديم خدمات وفق آليات عمل مدروسة وشفافة لا للوصول إلى رضى العملاء فحسب ولكن إلى المستويات التي تفوق تطلعاتهم".

وقدم هدمي شرحا تفصيليا عن أداء البنك بشتى أعماله، مبينا الأوضاع الاقتصادية وتأثيرها على السوق الفلسطيني، مسلطاً الضوء على نقاط القوة في نتائج البنك مقارنة مع البنوك الأخرى، ومستعرضا آخر التطورات والمستجدات، كما ناقش الرؤية الشاملة للإدارة التنفيذية للبنك خلال السنوات القادمة.

تخلل الاجتماع الذي عقد على مدار يومين متتاليين عرض تقديمي من كل دائرة لأبرز النتائج المنجزة والمشاريع المستقبلية ،حيث ناقش الاجتماع عدداً من القضايا المهمة، من بينها الأداء المالي والتوقعات للنتائج، بالإضافة إلى شرح مفصل عن أداء الفروع المنتشرة في فلسطين والأهداف المنوي تحقيقها، كما قدمت دوائر الخزينة، والعمليات، والرقابة والتدقيق أبرز نتائجها وأهم ما أنجزته. كما شرحت دائرة تكنولوجيا المعلومات الخطة الإستراتيجية المنوي تنفيذها، وقدمت الدائرة الهندسية نبذه عن المبنى الجديد لإدارة البنك، وقدمت دائرة المخاطر والدائرة القانونية ودائرة الإمتثال موجزا عن أهمية دوائرهم ونتائجهم، وقدمت دائرة رأس المال البشري شرحا تفصيليا عن الهكيلية المنوي تنفيذها مع بعض الاقتراحات والمشاريع المزمع تنفيذها على الصعيد الداخلي بين الموظفين، حيث كان  الحوار مفتوحا للمشاركين في الإجتماع لطرح العديد من التساؤلات والإستفسارات.

وتطرق هدمي في ختام حديثه إلى التوصيات ومخرجات وتطلعات البنك خلال السنوات المقبلة، مؤكداً عزم بنك القدس على مواصلة رحلة التغيير والتقدم في مختلف مؤشراته وتحسين مرتبته في السوق المحلية على كافة الصعد، وبما يضمن له تحقيق رؤيته الرامية بالإستثمار والمشاركة في بناء مجتمع واقتصاد يحقق الاشتمال المالي وتقديم تجربة متميزة للعملاء والموظفين والمساهمين ووفقاً لمبادئ الاستدامة التي يرتكز عليها.

من جهته، شكر جراب في كلمته الختامية أعضاء مجلس الادارة على وجودهم ومشاركتهم وإلى جميع موظفي وموظفات البنك على جهودهم في إنجاح الإجتماع، موكداً على التميز في بنك القدس الذي يعقد بانتظام وبشكل سنوي هذا الاجتماع الذي  يلتقي به مجلس الإدارة مع الإدارة التنفيذية بهدف إستعراض خارطة الطريق للبنك.

Ad