Ad
وزارة الصحة تتسلم جزءا من منحتين بقيمة 11 مليون دولار
بتاريخ 2020-10-16- تاريخ التحديث الأخير 2020-10-16
newsGallery-16028287512561.jpeg

جانب من حفل التسليم في مستودعات وزارة الصحة برام الله

رام الله-أخبار المال والأعمال-تسلمت وزارة الصحة، يوم الخميس، جزءا من منحتين مقدمتين من الصندوق الكويتي للتنمية، وصندوق الأقصى، بقيمة إجمالية تصل الى 11 مليون دولار.

جاء ذلك في مستودعات الوزارة بمدينة رام الله، بحضور مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والإسلامية الوزير ناصر قطامي، ورئيس المجلس الاقتصادي للتنمية "بكدار" محمد ابو عوض  ومستشار البنك الاسلامي للتنمية هاني أبو دياب، ووكيل وزارة الصحة، ومسؤولين في الوزارة.

وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة، إن المنحة الأولى بقيمة 5.5 مليون دولار، من الصندوق الكويتي للتنمية، ومنحة أخرى مماثلة من صندوق الأقصى، بإدارة البنك الاسلامي للتنمية، وبتنفيذ من "بكدار"، وذلك دعما لجهود الوزارة في مكافحة فيروس "كورونا" المستجد، والعمل على تقديم خدمات طبية بجودة عالية.

وأشارت الكيلة إلى أن هذه المنح تشمل تمويلا لتشغيل وتوريد وتركيب أجهزة ومعدات طبية، لصالح مشافي الوزارة في محافظات الوطن الشمالية والجنوبية.

وثمنت وزيرة الصحة باسم الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية، وكافة العاملين في الوزارة دور الصندوق الكويتي للتنمية، وصندوق الأقصى، ولإدارة المنح ممثلة بالبنك الاسلامي للتنمية، و"بكدار"، وللوزير ناصر قطامي للجهود الكبيرة والمتواصلة في توفير الدعم والمنح لصالح الوزارة والقطاع الصحي الفلسطيني.

من جهته، قال أبو عوض، إن المنحتين تبلغان 11 مليون دولار، المنحة الأولى بقيمة 5.5 مليون دولار مقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية، وبإدارة البنك الإسلامي للتنمية، موزعة ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة، والمنحة الثانية بقيمة 5.5 مليون دولار مقدمة من صندوق الأقصى، بإدارة البنك الإسلامي للتنمية. 

وشكر  أبو عوض رئيس صندوق الأقصى يوسف البسام، ومستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والاسلامية ناصر قطامي الذي ساهم مع مستشاري البنك الاسلامي للتنمية في تسهيل المهمة، ومستشار البنك الاسلامي للتنمية هاني أبو دياب لدوره في تخفيف إجراءات البنك بهدف تسريع تنفيذ المنحتين.

كما أشاد بجهود وزارة الصحة في توفير المواد والمعدات التي لم تكن متوفرة في البداية، حيث ساهم تدخل وزارة الصحة في سد العجز أثناء فترة تنفيذ المنحتين، ما أدى إلى تفادي أي اختلال في تقديم الخدمات الطبية في مواجهة الجائحة.

وأعرب أبو عوض عن دعمه لجهود الحكومة ممثلة برئيس الوزراء محمد اشتية، الذي كان يتابع مراحل المنحة أولا بأول، مما ساهم في توفير أجهزة ومعدات ساهمت في سد العجز في مشافي القدس والضفة وغزة. كما شكر دولة الكويت وشعبها، ولإدارة صندوق الاقصى والبنك الاسلامي على سرعة الاستجابة للمطالب الفلسطينية، وشكر طواقم بكدار على الجهد المميز في متابعة تنفيذ المنحتين. 

Ad